الاثنين، 13 يناير، 2014

Alexei Zaitsev


Alexei Zaitsev

فنان روسى معاصر 
ولد اليكسي زايتسيف في عام 1959 في ريازان
وهو خريج كلية الآداب والتحق بمدرسة أوليانوف للفنون 1983 

برع فى رسم لوحات الطبيعة والطبيعة البحرية  كما برع فى فن البورترية 
من ما يميز إليكسى هو براعته فى استعامل السكين فى لوحاته 
ــــــــــــــــــــــــــ
من أعماله 

























الرجاء إذا أردتم التعليق .. يتم التعليق فى صندوق نعليقات الفيسبوك

الاثنين، 6 يناير، 2014

الفنان أحمد إلياس

الفنان أحمد إلياس 

ولد في دير عطية في عام 1954 .
تخرج من كلية الفنون الجميلة ، جامعة دمشق ، التصميم الداخلي في عام 1981 .
 عضو جمعية الفنون الجميلة و اتحاد الفنانين التشكيليين العرب .
مرَّ الفنان أحمد إلياس بمراحل سرد بصري متعددة، يُمكن إجمالها في أربع مراحل رئيسة :
الأولى سعى فيها إلى شاعرية اللون وتناغمه مع مجموعة من الخطوط العربية التقليدية ، من كوفي وثلث وديواني ونسخي وسواها ، والاقتراب من واحة الصنعة التي درج عليها الخطاطون العرب الأوائل ، في المواءمة ما بين الخلفيات والعناصر الأساسية في متن اللوحات ، وجمعها في بوتقة شكلية واحدة ، اللون فيها فرح مثير لحساسية العين والتلقي  ، يأخذك إلى صوفية شكلية محلقة بفضاء الحلم والمساحات المفتوحة على ملونات قوس قزح . فيها ما فيها من معايرة لونية متناغمة مع ذاتها كخلفيات شكلية ، وخطوط متممة لفضاء الفكرة التصويرية .

أما المرحلة الثانية فكانت التقنية فيها هي الحسبة الجمالية المشتهاة لبلوغ الهدف الفكري ، والمزاوجة الشكلية التشكيلية ما بين خصائص المنمنمات العربية الإسلامية والخطوط العربية ، وتآلف المساحات اللونية المتقابلة والمتجاورة . يتجلى فيها ومن خلالها الحس البديعي الشخصي لفنان يمتلك هوية وفلسفة جمالية موصولة بالتكرار الشكلي والتناظر والمجاورة في علاقاته الهندسية المرصوفة ، وتفتح الأبواب لكتابة خطية ومقولات وآيات مُختارة من القرآن الكريم ، تبرز فتنة التأليف الشكلي والتجريد المساحي ، المتسلل إلى عموم مفرداته وعناصره المنثورة داخل كل لوحة من لوحاته .

وفي المرحلة الثالثة ركَّز على البنية الهندسية ومعمارية الزخرفة والمرصوف الشكلي ،  لمتواليات الأشكال الهندسية من مربع ومستطيل ومثلث ودائرة وما بينها من تداخل مساحات ، وتقابل ومقاطع شكلية حاضنة للحروف العربية ، المستعارة من ذاكرة المكان العربي عموماً والجزيرة العربية وبلاد الشام خصوصاً . كمخطوطات لقبائل ومدونات شعوب ، لا تستغني عن الخط العربي وتواشيحه اللونية المرصعة التي تُعطي المشاهد جمالية شكلية مُضافة .

أما المرحلة الرابعة من تجاربه الفنية فهي حصيلة تراكمية لخبراته ومعارفه لقدرات خاماته وأدواته ، ومقدرته التقنية على تطويعها سردياً ولحمة بصرية من حيث الشكل والمضمون والتقنية وتخير الأساليب الوصفية ، والمحافظة على بيانها البصري التطوري  ، لا تخرج عما بدأه في المراحل السابقة .  
مقتبس من/ عبد الله أبو راشد
ــــــــــــــــــــــــــــــــ
بعض من أعماله 





























back to top