الخميس، 29 مارس، 2012

نور الدين أمين


نور الدين أمين ..
ولد عام 1966في مدينة كركوك العراق
( نور الدين أمين ) المغترب في المانيا منذ عام 2000 والمولود في (كركوك – العراق عام 1966 ) وهو من عائلة فنية معروفة تميز ابناءها الخمسة وكل واحد منهم شكل حضور تشكيلي واضح ومتميز في الساحة التشكيلية العراقية والمغترب، أن يتخطى حدود محليته كما سائر أخوته. ليقدم لنا اسلوبا يعتمد على الموروث الشعبي العراقي بكل الوان طيفه الثقافي واعادة انتاجها بقالب يمازج بين ذلك الموروث والخيال الفني كي يصل باقرب الطرق الى اعادة صياغة وعي المتلقي فهو عبر اعماله يستند الى ما هو اساسي وجوهري في وجدانه الحضاري دون الابتعاد عن خصوصية الطرح الاسلوبي وتفرده في استثمار تلك الاشارية الطلسمية الشعبية والحروفية الكتابية والصورية الاشارية المغرقة في محليتها لنقلها الى العالم وتقديمها كدلالة جمالية وبرؤية معاصرة .

ان مدلولات الفنان ترتكز على ثلاث عناصر هي الرمز والواقع والاسطورة لذا نجده يحول كل مرموز الى شكل اسطوري ليعطيه بعدا ما قد نجد له تفسيرا واقعي في ذاكرتنا على الاقل. ان التنافذ المشهدي في لوحات الفنان للمعاني ينفتح بشكل دائم على المطلق. وهكذا فلوحاته تحمل قدرا من وضوح الروئية بقدر ما تختزن من الموروث الثقافي والايحاءات المتخفية في احتمالاتها، لتكون محور مركزي في نسيج المنتج الابداعي. فهو يعطي للحيز الباطني مدلولات طفولية وكانه يكشف عن حيز رؤيوي ينمو كصور لحلم متكرر او متفرد وبطريقة استبداليه متطابقة مع مفرداته التشكيلية كاشفا عن السر الجمالي للمشهدية الرمزية بلغة تشكيلية حديثة تحاول تكثيف علاقة ايقاع النسق الرؤيوي الجمالي واستيطاق المضمر وغير المرئي للرمز عبر التحول من ثيمة الى اخرى وتمازج واضح بين اليومي بالاسطوري، والابدي بالحلمي .. وليجعل من ذلك الرمز هاجس للعملية الابداعية وباعث على المتخيل .
 ــــــــــــــــــ
من اعماله 
























الثلاثاء، 27 مارس، 2012

عبد العال حسن


عبد العال حسن

- ولد عام 1944 فى مدينة بورسعيد ومكث فيها حتى نهاية الدراسة الثانوية بعد ذلك حضر إلى القاهرة ولم يغادرها ومقيم فيها حتى الان .
يعد الفنان عبد العال حسن  أحد كبار فنانى الصحافة .. وهو أيضا من بين قلة قليلة فى فن الصالون .. حيث تتألق أعماله من الوجه الأنسانى أو فن البورترية إلى المراكب الشراعية ومناظر الطبيعة .
 - وإذا كان فن البورترية قد تألق بلمسة رواده الأوائل بدءا من الرائد أحمد صبرى وتلميذة حسين بيكار وصبرى راغب وعز الدين حمودة وحسن سليمان .. إلا أن عبد العال قد أضاف إلى هذا الفن مساحة أخرى تألقت بالسحر والجمال تمثل تراكماً إلى تلك المساحة المتسعة لهؤلاء الفرسان الكبار .. لكن وفى نفس الوقت تعد بمثابة حالة شديدة الخصوصية .. فهو يطربنا ويدهشنا ويشجينا بتلك اللمسة التى تفيض بالشاعرية والتألق والتأنق .. تتماس وتتلامس مع المعنى الحقيقى لفقه التصوير .
والعجيب أن فناننا الكبير انجذب لبنات البلد .. ليس بنات بحرى فقط مثل الرائد محمود سعيد .. ولكن بنت الريف والحضر .. وبنت الواحة والصحراء وقدم لهن ملاحم تصويرية بلمسة السحر والجمال ..
ـــــــــــــــــــ
من أعماله 




























back to top